سهير رمزي تكشف أسرار “مشاهدها الساخنة” في المذنبون.. ورفضها لطبع ختم النسر على جسدها

 

أكدت الفنانة المصرية الكبيرة  سهير رمزي، خلال استضافتها في برنامج 100 سؤال، من تقديم راغدة شلهوب، أنها لم تتعمد الظهور عارية في فيلمها المثير للجدل في السبعينيات، المذنبون، وإنما كان السبب هو خدعة من مخرجه الراحل سعيد مرزوق.

وأوضحت الفنانة المصرية أن المخرج سعيد مروزق صوّر مشهد قتلها في الفيلم من زواية أبرزت تعريها على السرير، وهو الأمر الذي أغضبها منه تمامًا.

وكشفت سهير، أن سعيد مرزوق عرض عليها بعد ذلك بطولتها لفيلم آخر بعد فيلم المذنبون، ولكنها رفضته لاحتوائه على مشهد تقوم فيه بطبع “ختم النسر”، على أجزاء متفرقة من جسدها، ما أدى إلى نشوب خلافات بينها وبين مرزوق.

وتابعت الفنانة المصرية قائلة: عندما قرأت سيناريو الفيلم في البداية فوجئت بضمه لمشهد أقوم فيه بطبع ختم النسر، على أجزاء متفرقة من جسدي، وهو ما رفضته تماما، لأنني لم أجده ملائمًا، بينما أكد لي سعيد مرزوق أنه مشهد رئيسي بالعمل ولابد أن يتم تصويره.

واستكملت سهير: أمام رفضي لتصوير المشهد، قام سعيد مرزوق بمقاضاتي لرفضي استكمال تصوير الفيلم، بعد قطعي لشوط كبير فيه، وانتهى الأمر بإسناد دوري في الفيلم إلى الفنانة الراحلة مديحة كامل.

سهير رمزي اسمها بالكامل “سهير محمد عبد السلام نوح”، ولدت يوم 3 مارس عام 1946م في محافظة بورسعيد، وهي ابنه الفنانة الراحلة “درية أحمد”.

تتميز “سهير رمزي” على المستوي الشخصي بكثرة زيجاتها لزواجها أكثر من تسع مرات، ومن أشهر زيجتها الفنان “إبراهيم خان” والأمير السعودي “خالد بن سعود بن عبد العزيز آل سعود” الذي اشتهر بزيجاته المتعددة من الفنانات.

كما تزوجت من الحاج “سيد متولي” رئيس نادي المصري البورسعيدي، ومن رجل الأعمال الخليجي “محمد الملا”، والملحن “حلمي بكر”، والفنان “محمود قابيل” ورجل الأعمال السوري “زكريا بكار” والفنان “فاروق الفيشاوي”، هي حالياً متزوجة من رجل الأعمال “علاء الشربينى”.

ظهرت الفنانة المصرية لأول مرة علي شاشة السينما وهي طفله لا تزال في العاشرة من عمرها، وذلك من خلال فيلم “صحيفة سوابق” عام 1956م، ثم شاركت بعد أربع سنوات في فيلم “البنات والصيف”، وحينما كبرت عملت كمضيفه جوية ثم عارضه أزياء، إلا أنها عادت مره أخرى إلى التمثيل من خلال فيلمي “الناس اللي جوه” و”ميرامار” عام 1969م.

توالت “سهير رمزي” بعد ذلك في تقديم مجموعة من الأعمال السينمائية، واشتهرت بأدوار الإغراء الجريئة حيث أصبحت قائماً مشتركاً في معظم أفلام السبعينات والثمانينات، ومن أبرز أعمالها السينمائية: “دموع صاحبة الجلالة” – “الدرب الأحمر” – “حتى لا يطير الدخان” – “عضة كلب” – “البنات عايزة أيه” – “رجل فقد عقله” – “مع حبي وأشواقي” – “وبالوالدين إحسانا” – “أنسات وسيدات” – “ثم تشرق الشمس”، بالإضافة إلي مسلسل “زينب والعرش”.

في عام 1993م أعلنت “سهير رمزي” ارتداء الحجاب واعتزال التمثيل، ولكنها عادت عام 2006م إلي الساحة الفنية مرة أخري للتمثيل بالحجاب من خلال المسلسل التلفزيوني “حبيب الروح”.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *