عملت خادمة 5 سنوات ورشدي أباظة ليس “حب حياتها”… حكايات في حياة سامية جمال

 

حلّت ذكرى رحيل الفنانة سامية جمال، التي رحلت عن عالمنا في مطلع ديسمبر 1994 بعد معاناة مع المرض، وتعدّ سامية راقصة مصر الرسمية، الراقصة التي أكسبت الرقص الشرقي صفة “الاحترام”، فكانت راقصة خفيفة الظل، ترقص دون إثارة الغرائز، الحقيقة أنها لم تكن ترقص بل كانت تعزف مقطوعة موسيقية بجسدها.

وُلدت سامية واسمها الحقيقي زينب خليل إبراهيم محفوظ، في محافظة بني سويف، لأم مغربية وأب مصري يعمل “ترزي”، وظلت في رغد من العيش حتى وفاة والدتها وزواج والدها من سيدة أخرى جعلتها تعمل خادمة لمدة 5 سنوات حتى بلغت الثالثة عشر عامًا، فقررت حينها أن تهرب من المنزل وتذهب لشقيقتها التي تعمل خياطة في القاهرة، ومنها انطلقت إلى عالم الشهرة.

ظهرت زينب خليل في أواخر الأربعينات من القرن العشرين وعُرفت باسم “سامية جمال”، حيث بدأت حياتها الفنية مع فرقة بديعة مصابني وكانت تشارك في التابلوهات الراقصة الجماعية، وفي عام 1943 بدأت بالعمل في مجال السينما حيث شكّلت ثنائياً ناجحاً مع الفنان فريد الأطرش في عدة أفلام وقدّمت على أغنياته أحلى رقصاتها وأشهرها من خلال ستة أفلام شهيرة، أبرزها “عفريتة هانم”.

اعتزلت سامية جمال الرقص وركزت على العمل في السينما، لكنها عادت للرقص وهي بعمر الستين في فرقة سمير صبري الاستعراضية، وقال سمير صبري عنها في برنامج “ممنوع من العرض”، أن التلفزيون الفرنسي جاء خصيصًا لتصوير سامية جمال بعد عودتها للرقص، وأشار خلال حديثه أن سامية جمال قالت له: “شكرًا يا سمير إنك رجعتني للحياة تاني”، موضحا أن سامية قبلت العودة للرقص مرة أخرى حتى تستطيع أن تصلح شقتها التي كانت تحتاج للتصليح بسبب ماسورة الصرف الصحي التي أتلفتها، وتنفق على أبناء شقيقتها.

تزوجت الفنانة سامية جمال من الفنان رشدي أباظة لمدة 17 سنة، لكنه ذهب للبنان وتزوج من صديقتها صباح، في زيجة غريبة أتت صدفة، دون تخطيط مسبق، لم تتحمل سامية الصدمة، وطلبت الطلاق لكن أباظة رفض في البداية بسبب حبه لها، لكن مع إصرارها وافق على الطلاق، لتنتهي قصة حب دامت أكثر من 17 سنة.

وشارك الثلاثة رشدي أباظة وسامية جمال وصباح في فيلم يعدّمن علامات السينما المصرية وهو “الرجل الثاني” من إخراج عز الدين ذو الفقار.

وخلال لقائها مع الإعلامي طارق حبيب، قالت سامية إن حب عمرها هو الفنان فريد الأطرش، رغم اعتقاد الكثيرين أنه الفنان رشدي أباظة، وأضافت أن حالة الحب بينها وبين فريد الأطرش كانت واضحة لكل من عرفهما.

تزوجت سامية جمال أكثر من مرة، لكنها لم تنجب واكتفت فقط بتربية “قسمت” ابنة الفنانة رشدي أباظة، وهذا الموقف ظل رشدي أباظة يتذكره لها طيلة حياته، وقد تزوجت قسمت فيما بعد من الفنان المصري أحمد دياب.

Comments are closed here.